حوادث

تفاصيل جديدة عن جريمة تعلبايا.. السبب “تصوينة”

تنتشر دوريات العناصر الأمنية بكافة اجهزتها على طريقي سعدنايل وتعلبايا تحسبا لأي ردة فعل قد يقوم بها افراد واقارب المغدور بلال عادل الحسين (مواليد 1970) مع اقتراب موعد دفنه اليوم الاحد بعد صلاة الظهر.

وكان الحسين قتل يوم امس على اثر خلاف فردي بينه وبين اشقائه من جهة وبين ابناء عمه من جهة اخرى بسبب “تصوينة” كان احدهم ينوي تشييدها على عقار مشترك فيما بينهم.

وبحسب المعلومات فإن المغدور واشقاءه يملكون متجرًا للالعاب والهدايا والزينة على الطريق العام في تعلبايا ويدعى “سنتر الحسين التجاري”.

وقد شهدت تعلبايا ليل امس توترا ملحوظا بعد فرار مطلق النار “فوزي” فور مقتل ابن عمه بلال. وكان الجيش قد نفذ طيلة ليل امس سلسلة مداهمات لم تفض الى توقيف مطلق النار.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى