متفرقات

فضل شاكر: لن أهرب ولن أسلّم نفسي

أكدت مصادر في مخيم عين الحلوة للاجئين الفلسطينيين قريبة من الفنان المعتزل المطلوب للعدالة فضل شاكر، أن الأخير ليس في وارد تسليم نفسه للسلطات اللبنانية لان لديه مخاوف من عدم الحكم العادل عليه من القضاء اللبناني، موضحة في الوقت نفسه أن شاكر لا يعتزم الفرار أو الهروب خارج المخيم.

وكان شاكر فرّ الى “عين الحلوة” لاتهامه بالتورّط في أحداث عبرا التي حصلت بين الشيخ الموقوف أحمد الاسير وانصاره وبين الجيش اللبناني في تموز من العام 2013 والتي سقط فيها اكثر من 18 عسكرياً.

وأطلّ شاكر في مقابلتين على شاشتين لبنانيتيْن في غضون اسبوعيْن، الاولى عبر تصوير مسبق في مكان اقامته في عين الحلوة، والثانية عبر اتصال هاتفي حرص فيه على الرد على الإشاعات التي تناولت عزمه الهروب أو تسليم نفسه للقضاء اللبناني، فيما تؤكد أوساطه انه ينتظر الانتهاء على الاقل من محاكمات الموقوفين في ملف عبرا ليبني على الشيء مقتضاه، ويحسم بأي اتجاه يريد السير ولا سيما بعدما حكمت المحكمة العسكرية غيابياً قبل أيام بالسجن عليه 5 سنوات وغرامة مالية قدرها 500 ألف ليرة لبنانية وتجريده من حقوقه المدنية، بتهمة “التهجم على دولة شقيقة خلال مقابلة صحافية أجراها في 2014 بمخيم عين الحلوة وأدلى فيها بأقوال تهدف وتؤدي إلى تعكير صلات لبنان بدولة عربية”(كما جاء في الحكم).

وعلق شاكر على الإشاعات والحكم: “لستُ من النوع الذي يهرب ومن المعيب أن تتمّ محاكمتي على أساس سياسي وليس قضائياً، فهناك الكثير من الناس الذين يشتمون دولة معينة”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى