أخبار محلية

الحاج حسن: لن نتراجع

رأى وزير الصناعة حسين الحاج حسن أن “لبنان يمر بأوضاع صعبة وحرجة، لكنها كانت أكثر حرجا لو انتصر المشروع التكفيري. هذا المشروع الذي سنواجهه بكل قوة وعزيمة وصبر حتى هزيمته”.

وفي احتفال تأبيني في حسينية السعيدة غربي بعلبك، ثمن الحاج حسن “دور الجيش اللبناني والأمن العام والاجهزة الأمنية في الداخل، وعلى الحدود”، مؤكدا “سنستمر بمواجهة الإرهابيين مع حلفائنا في الداخل وعلى الحدود، أعجب ذلك الغير، أم لم يعجبه. أأرضاه أم لم يرضه ذلك”.

وقال: “نحن لم نسال يوما عن رضى السعودية او أميركا، وسنستمر بمواجهة التكفيريين في لبنان وسوريا، وحيث يجب. لأنهم خطر على لبنان والمنطقة، ولن نخدع بالكلام عن محاربة الإرهاب، لأن نشأتهم وتمويلهم وغطاءهم سعودي”، لافتا إلى أنه “عندما تريد السعودية محاربة الارهاب، فلتوقف التمويل”، معتبرا أنها “هي المسؤولة عن الحالة التكفيرية بالعالم”.

أضاف “لن نغير مواقفنا، ولن نتراجع، وإذا ظنوا انهم بالضغط علينا، اننا سنتراجع، فإننا لن نغير مواقفنا، وهم واهمون، وما قمنا به في اليمن والبحرين، هو اننا عبرنا عن راينا، وهم يقصفون بالطائرات”.

وتابع “لن يفيدكم الضغط والتهويل علينا في لبنان، والمؤسف ان بعض اللبنانيين أصبحوا ابواقا للتهديد والوعيد من السعوديين. البيان الحكومي صدر بالإجماع، وبالتالي لا نفتش عن الرضى السعودي، بل عن مصلحة لبنان واللبنانيين، في ان يحصنوا وطنهم ضد الارهاب، ويحموا الاستقرار الداخلي والتوافق الوطني”، مؤكدا “نحن لسنا إمارة سعودية. نحن جمهورية لبنانية مستقلة ذات سيادة، وعضو في الجامعة العربية، ولسنا اتباعا لأحد. لدينا قرارنا المستقل. ونحن حريصون على استقرار البلد من كل النواحي”.

وختم “اطمئنوا لدينا جيش وقوى أمنية ومقاومة دافعوا وسيدافعون عن لبنان بوجه العدو الصهيوني، وحققنا الانتصارات وسنحققها ضد التكفيريين، ولبنان سيخرج من أزمته بالصبر والعزيمة والاصرار”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى