مسلمون ومسيحيون حولوا إحدى أعلى قمم جبال لبنان إلى مذبح للرب

ليست المرّة الأولى التي يحتفل بها الأب هاني طوق من لبنان بالذبيحة الإلهية وسط الطبيعة التي بجمالها يشتمّ المؤمن رائحة الرب من خلال الجمال الذي نحتها بها.

خمسون شخصاً تقريباً أرادوا الإستراحة بالرب لمدة يومين. “ليست رياضة روحية بحد ذاتها” يقول الأب طوق لأليتيا، بل “استراحة في الرب”.

نهار السبت الفائت، سار هؤلاء الشباب على الأقدام من التاسعة مساء حتى الواحدة صباحاً وسط الثلج والجليد وعلى ضوء القمر، “علاج في الطبيعة مع صلوات وتراتيل”.

وصل هؤلاء في تمام الواحدة إلى ارتفاع 2200 متر، مغنين أغان لبنانية مرتلين لمريم – بمشاركة جوقة سانتا ماريا في قيادة جميل توفيق – حتى السادسة صباحاً. في التاسعة، صعد هؤلاء بمصعد التزلّج على علو 2600 متر حيث حوّلوا المكان إلى مذبح محتفلين بالذبيحة الإلهية، فمجّدوا الخالق مع باقي عناصر الطبيعة مصلّين للاجئين والفنانين ، لبنان وكل من هو بأمس الحاجة إلى الصلاة.

 
 
(المصدر: فريق اليتيا)

Be the first to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published.


*


Please Fill Out The TW Feeds Slider Configuration First
error: Content is protected !!