الحملةُ الإعلاميةُ لحركةِ أمل في الذكرى الـ 38 لتغييب مؤسّسِها تتفاعلُ على مساحة الوطن كلّه

الحملةُ الإعلاميةُ لحركةِ أمل في الذكرى الـ 38 لتغييب مؤسّسِها تتفاعلُ على مساحة الوطن كلّه

تطالعُك الراياتُ الخضراءُ من الهرملِ مرورًا ببعلبكَّ وخطِّ السيرِ عبر البقاعِ الغربيّ و من بيروتَ إلى صورَ  وعلى مرمى عيونِ قرى النبطيةِ ومرجعيونَ وبنتِ جبيل ، و كذلك صورُ الإمامِ المغيبِ القائد السيد موسى الصدر ودولة الرئيس نبيه بري ، لقد بات كلُّ كبيرٍ وصغيرٍ في لبنانَ يحفظُ عن ظهرِ قلبٍ موعدَ الوفاءِ للإمامِ الصدر … إنه الواحدُ ‘الثلاثونَ من آب ، اليومُ الذي أراده الطاغيةُ المقبورُ معمرُ القذافي يومَ شؤمٍ للبنانَ ، لكن أبناءَ الإمامِ و محبيه ومؤيديه  جعلوا من 31 آب وقفةً وطنيةً متجددةً تأييداً لفكرِهِ ونهجِهِ وخطِّهِ.

للإضاءةِ على الحملةِ الإعلاميةِ لحركة أمل التقت شبكةُ الزهراني الإخباريةُ بالمسؤولَ الإعلاميَّ المركزيَّ للحركة د. طلال حاطوم الذي قال : يعجزُ اللسانُ عن التعبيرِ أمام ما نشهدُهُ يوماً بعد يومٍ من إقترابِ موعدِ ذكرى تغييبِ الإمام القائد ورفيقيه الشيخ محمد يعقوب والأستاذ عباس بدر الدين ، ها هي  المدنُ والقرى والدساكر ، ها هي البلديات و  المؤسسات والجمعيات والأنديةُ والفعالياتُ تؤكدُ عمقَ التزامِها بفكرِ الإمام الصدر ،  بالحقيقةِ نحن وضعنا خطةً إعلاميةً مركزيةً من خلال الإذاعةِ والتلفزيون وجريدةِ العواصفِ والنشراتِ الثقافيةِ والكشفيةِ إلا أن الناسَ عبرّت بعفويةٍ وصدقٍ ،وارتفعت  صورُ الإمام والأخ الرئيس والأعلامُ الوطنيةُ والحركيةُ في كلِّ الشوارعِ والمدنِ والقرى .

أما عن التحضيراتِ اللوجستيةِ قال حاطوم : موعدُنا في صور في ساحةِ القسمِ نظراً لرمزيةِ المكانِ وارتباطِهِ بالمهرجانِ الشهيرِ الذي خطبَ فيه الإمامُ الصدر ، وسيكونُ هذا المكانُ مخصصاً للاحتفال المركزي حيث سيشرفُ الإخوةُ في مكتب المهن الحرة وكل المسؤوليات الحركية والقطاعات بتوجيهات قيادة الحركة ورئاسة الهيئة التنفيذية على تجهيزِ المكانِ ووضعِ عشراتِ الآف الكراسي لاستقبالِ الحشود ، وسيهتمُّ المكتبُ الإعلاميُّ بوضعِ المجسمِ المخصصِ للذكرى الذي يحملُ عنوان  : ” وحدة شعب صمود وطن ” ، ولفت حاطوم إلى أنه تم التواصلُ مع كل الوسائلِ الإعلاميةِ التي ترغبُ بنقلِ الحدثِ  لتسميةِ المراسلين والمصورين والمحررين من أجل ترتيبِ أماكنَ مخصصةٍ للإعلاميين .

وأوضح حاطوم أن الاحتفالَ سيتضمنُ  كلمةً واحدةً للأخ رئيس الحركة دولة الرئيس نبيه بري الذي من المتوقع ان يتطرق  فيها إلى قضيةِ الإمام الصدر ورفيقيه بالدرجةِ الأولى إضافةً إلى الوضعِ السياسيِّ دولياً وإقليمياً ومحلياً ، وستكون مناسبةً  لوضعِ الناس بما آلت اليه المبادراتُ التي طرحها .

وختم حاطوم قائلاً : إن إماماً وقائداً بحجمِ الإمامِ الصدر يستحقُّ منا عملاً رائداً  ، و هذا ما نقوم به من أجل إقامة مهرجان يليق بصاحب الذكرى سماحة الإمام المغيب السيد موسى الصدر و رفيقيه.

Be the first to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published.


*


Please Fill Out The TW Feeds Slider Configuration First
error: Content is protected !!