لقاء دوري لقيادتا امل وحزب الله في البقاع

هلا الحاج حسن

عقدت قيادتا حزب الله وحركة امل في البقاع لقاء دوريا في مكتب قيادة حزب الله . وتوقفتا عند المستجدات السياسيه واصدرتا البيان التالي :

اولا : ان الازمات التي يعيشها لبنان قد استفحلت وهي تلقي بظلالها علي مختلف جوانب الحياة في البلد ونعتقد ان مفتاح الحلول لهذه الازمات المعقدة عبر طاولة الحوار الوطني التي يرعاها دولة الرئيس نبيه بري ،فلا خيار امام اللبنانيين الا الحوار والتفاهم ﻹخراج هذا الوطن العزيز من ازماته ،لقد طال انتظار الناس ووصلوا الى حالة اليأس ، فالمؤسسات الرسميه الاساسيه معطله ولا بد من الخروج من الحالة المزريه باتفاقات بين الافرقاء الاساسيين ومعالجة كل الاسباب التي ادت الى الوضع القائم ،اننا نشد على يد دولة الرئيس نبيه بري ونؤكد عليه بأن يمضي في الحوار لأنه سبيل الخلاص لانتخابات رئيس جمهوريه ولقانون انتخابي جديد قائم على النسبيه والتمسك باتفاق الطائف وتطبيق ما ورد فيه لأنه المخرج الحقيقي لعودة البلد واحدا موحدا بمؤسساته .

ثانيا : لقد حمل معه شهر آب قبل عشر سنوات انتصار مؤزرا للبنان ومقاومته وجيشه وشعبه في مواجهة اشرس حرب شنها العدو على وطننا واذا اردنا استخلاص الدروس والعبر من نتائج الحرب فاننا نقول لبنان اضحى دولة قوية قادرة علي مواجهة العدوان الصهيوني من خلال وحدة الجيش والشعب والمقاومة ،لقد اثبتت هذه الحرب ان لبنان عصي على مخططات الاعداء ومشاريعهم وقد اوجد معادلة من خلال امكانات وقدرات المقاومة بافشال اي عدوان جديد على هذا الوطن ، اننا اذ نهنئ الشعب اللبناني بهذا الانتصار الكبير ،نعاهد على الاستمرار في نهج المقاومة حتى تحرير كامل الاراضي اللبنانيه التي ما يزال العدو يحتلها حتي يومنا هذا .

ثالثا : عشية 31 اب تطالعنا الذكري الثامنه والثلاثون لتغييب الامام موسى الصدر ورفيقيه في سجون طغاة ليبيا، وهي مناسبة نؤكد من خلالها علي صوابية نهج الامام الصدر وخطه التوحيدي على مستوي الوطن والذي كان يسعي دائما لاخراجه من محنته ، وقد سعي جاهدا طوال وجوده ليبقى لبنان متماسكا وقويا وقادرا ،ان قضية الامام موسي الصدر ورفيقيه هي راسخة في العقل والقلب والوجدان وهي قضية المظلومين في وجه العتاة الظلمة ولن تنتهي حتى نصل الى الحقيقة الكامله لاخفائه 

اننا بهذه المناسبه ندعو جماهيرنا في جميع المناطق اللبنانيه لاوسع مشاركة في المهرجان الخطابي الكبير الذي دعت اليه حركة امل ، ونعتبر ان هذه القضيه هي قضية كل انسان حر وشريف في هذا البلد وفي هذه الامة . 

IMG-20160823-WA0044 IMG-20160823-WA0043 IMG-20160823-WA0041 IMG-20160823-WA0042 IMG-20160823-WA0040 IMG-20160823-WA0039

Be the first to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published.


*


Please Fill Out The TW Feeds Slider Configuration First
error: Content is protected !!