ملف التعيينات العسكرية.. الرابية لن تغامر بـ”المصلحة الوطنية”

عشية اجتماع تكتل التغيير والاصلاح المرتقب غدا والذي ينتظر أن يعلن في أعقابه الموقف “العوني” من التمديد للواء محمد خير أكد عضو التكتل الوزير السابق سليم جريصاتي لـ “المركزية” أن “التيار الوطني الحر وتكتل التغيير والاصلاح، يزنان كل خطوة قد يبادران إليها بميزان من ذهب، ولا يغامران لا بالحكومة ولا بمصيرها، ولا بصلاحياتها”.

وردا على الحديث عن عذر تعيين خلف لقائد الجيش في غياب رئيس الجمهورية، القائد الأعلى للقوات المسلحة، نبه إلى أن “الرئيس العتيد غير معني إطلاقا بأي تأجيل تسريح او مذكرة فصل او تعيين اي ضابط قائد من موقعه في الجيش او الامن. أي أنه ليس معنيا بالوضع النهائي، ولا بذاك المؤقت لأي ضابط قائد في موقع في المؤسسة العسكرية أو الأمنية. وإن عين قائد جديد للجيش اليوم يستطيع رئيس الجمهورية العتيد، بصفته القائد الأعلى للقوات المسلحة، تثبيته في موقعه، تماما كما أن في إمكانه تغييره.

أما في ما يتصل بمواقف حلفاء التيار، فسألت “المركزية” عضو كتلة “القوات اللبنانية” النائب شانت جنجانيان عما اذا كانت القوات تؤيد الخطوات التصعيدية التي هدد بها التيار فاوضح ان “المسار الطبيعي والقانوني والدستوري لهذا الملف هو التعيين، و”التيار الوطني” محق لجهة مطالبته بالتعيين بدلاً من التمديد، لكن عندما يتم الخيار بين الفراغ بسبب إستحالة التعيين او تأجيل التسريح للضباط الامنيين، فحتماً نحن كـ “قوات” مع الخيار الثاني اذا لم يتّفق مجلس الوزراء على التعيين”.

واعتبر ان “لكل فريق الحقّ في التعبير عن خياراته السياسية”، مشدداً على ضرورة “الاسراع في انتخاب رئيس الجمهورية لتعود المؤسسات الدستورية الى العمل في شكل طبيعي”.

اما موقف تيار المردة فاعلنه عضو كتلة “لبنان الحر الموحّد” النائب سليم كرم بقوله “نحن ضد الاعتكاف والحكومة تحارب من داخلها لا من خارجها”، موضحا لـ”المركزية”، “اننا مستعدون للعب أي دور سياسي معارض، إنما لسنا في صدد النزول إلى الشارع لأن الوضع الأمني لا يسمح كما أننا لا نريد إنهاك القوى الأمنية في مكان آخر”.

(المركزية)

Be the first to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published.


*


Please Fill Out The TW Feeds Slider Configuration First
error: Content is protected !!