قبيسي: ناقوس الخطر دقّ

إعتبر عضو كتلة “التحرير والتنمية” النائب هاني قبيسي، “اننا في لبنان في بلد من دون رئيس جمهورية. أيعقل ان يكون هناك بلد بدون رأس؟ الحكومة لا تتمكن من ان تقوم بواجباتها كما يقول عنها وزراؤها حكومة مشلولة ضعيفة ومجلس نيابي عطل التشريع فيه الى ان نتمكن من انتخاب رئيس للجمهورية، ونحن نقول لا يمكن ان تصلح الامور بين كل التيارات السياسية والاحزاب والطوائف في لبنان الا من خلال لغة الحوار وطاولة الحوار التي نرغب من خلالها ان نلتقي مع الجميع ونتحاور مع الجميع لنتمكن من الاتفاق على حلول في هذا الوطن وما اقترحه دولة الرئيس الاخ نبيه بري بما سمي بالسلة على مستوى الحل الوطني، انا أقول لكم انها ليست سلة فلبنان لا يمكن وضعه في سلة بل انها خطة لانقاذ هذا الوطن، وإنقاذ الوطن يجب ان يتحمل مسؤوليته الجميع”.

أضاف خلال حديثه في احتفال تكريمي لتلامذة بلدة كفرمان الناجحين في الامتحانات الرسمية ولمديري المدارس فيها: “نعم خطة، اول بند فيها ان نتفق جميعا على انتخاب رئيس للجمهورية. أيعقل ان يكون هناك بلد بلا رئيس لفترة طويلة من الزمن رغم ان الاستقرار موجود وهذا نتيجة للحوار والتلاقي؟ الامر الثاني ان نتفق على حكومة وعلى رئيس حكومة اذ في فترة سابقة انتخبنا رئيسا للجمهورية واختلفنا على الحكومة لفترة طويلة من الزمن. نحن نقول انه علينا ان نتفق على انتخاب رئيس للجمهورية وعلى حكومة ورئيس للحكومة. والنقطة الاهم هي قانون الانتخابات وهنا بيت القصيد ونحن نقول لا يمكن ان تتحقق العدالة في هذا الوطن الا بتطبيق اتفاق الطائف الذي ينص على انتخابات لا طائفية ولا مذهبية بل بانشاء مجلس نيابي وطني مع تشكيل لمجلس الشيوخ. نعم نحن مع هذه الخطة التي تنقذ لبنان ونستطيع من خلالها ان نقر قانون للانتخابات النيابية، قانون عادل والعدالة لا تتحقق الا بالنسبية، والنسبية يتهرب منها كثيرون لانهم سيقدمون بعض التنازلات من الاكثري لصالح النسبي وهذا ما يهربون منه”.

وتابع: “على الجميع ان يتحمل المسؤولية، وناقوس الخطر قد دق والسنة قريبة من نهايتها وموعد الانتخابات النيابية قريب ايضا ونحن لا نستطيع ان نجري هذه الانتخابات والبلد بلا رئيس، واذا اتت الانتخابات النيابية تحل الحكومة واذا لم نتفق نصبح بلا رئيس وبلا حكومة وبلا مجلس نيابي. ان ما طرحه دولة الاخ الرئيس نبيه بري هو ان نتفق جميعا على انتخاب رئيس للجمهورية وعلى حكومة بكامل اعضائها ورئيسها وعلى اقرار قانون عادل للانتخابات، ونسأل الله ان يهدي الجميع ليقدموا التنازلات لهذا الوطن لانه بدون تنازلات لا يمكن ان نتفق على شيء، ومن يقدم تنازلات انما يقدمها للوطن والاستقرار العام والعيش المشترك والحياة الكريمة العزيزة ونصر المقاومة والفخر بتحرير الارض والعزة التي نحيا فيها في هذه الايام بفضل الانتصار الذي حققناه على العدو الاسرائيلي في تموز عام 2006”.

Be the first to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published.


*


Please Fill Out The TW Feeds Slider Configuration First
error: Content is protected !!