أبو فاعور: أزمة تلوث الليطاني ترقى إلى مستوى الكارثة الوطنية

أكد وزير الصحة العامة وائل أبو فاعور أن ازمة تلوث نهر الليطاني باتت ترقى الى مستوى الكارثة الوطنية والتي تطال المواطن والمزارع البقاعي ولكن تطال المواطن اللبناني بشكل عام ومن تجليات هذه الكارثة الاشكال المخادع غير الحقيقي الحاصل بين اهالي القرعون والمزارعين، الذين ضاقوا ضرعا بالروائح الكريهة ولم يعودوا قادرين على الاحتمال في وقت يرى المزارعون ان مواسمهم تموت امام اعينهم، معتبرا أن الاشكال الحاصل هو مسؤولية الدولة، ونحن طرحنا بعض الحلول على المستوى القصير ومنها البحث عن كيفية وطريقة تنظيف المجرى ببعض المواد التي تخفف الروائح وفي نفس الوقت تسمح للمزارعين بري مزروعاتهم.وأشار أبو فاعور الى أنه التقى الاسبوع الفائت المدعي العام المالي علي إبراهيم مشيدا بحرصه على صحة المواطن وعلى هيبة الدولة.

وزير الصحة كان يتحدث في مؤتمر صحافي عقده في مركز كمال جنبلاط الثقافي الاجتماعي في راشيا خلال لقاء مع وفد من مزارعي البقاع الغربي ومن بلدية وأهالي القرعون ولجنة متابعة تلوث البحيرة،، وقال أبو فاعور: “حتى اللحظة هناك من لا يزال يتصرف كجلمود ولم يرف له جفن، حيث لا تزال المجارير تدار على النهر، وهناك من يرمي النفايات الصناعية وبقايا الألبان والأجبان ونفايات المستشفيات في النهر، وتمنى على القضاء أن يبدأ تحركه”، داعيا الى أن تتحمل مصلحة مياه الليطاني مسؤولياتها”.

واعتبر انها تتصرف كأنها مسؤولة عن مضخة مياه فقط، واضاف:” المصلحة مسؤولة عن المحطة وعن المواطنين، وهذا التسيب والإهمال جزء منه هو من مسؤولية مصلحة مياه الليطاني، فهي مسؤولة عن المجرى الذي ترمى فيه هذه النفايات، وحتى اللحظة فان المصلحة تتصرف وكأنها غير معنية، او على الهامش.

Be the first to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published.


*


Please Fill Out The TW Feeds Slider Configuration First
error: Content is protected !!