إزاحة الستار عن أتوستراد الإمام القائد السيد موسى الصدر الزهراني – الناقورة برعاية الرئيس نبيه بري

تقرير : علي دياب تصوير : زهراء كسروان - محمد زناتي

رئيس مجلس النواب اﻻستاذ نبيه بري ممثلاُ بوزير اﻻشغال العامة والنقل غازي زعيتر يرعى حفل ازاحة الستار لتسمية اوتوستراد الزهراني الناقورة باسم “اتوستراد  اﻻمام السيد موسى الصدر ” 

الوزير زعيتر : وطن اﻻمام الصدر هو وطن اللبنانيين جميعا ،  المطلوب نداءات دولة الرئيس نبيه بري والقيادات الوطنية المسؤولة التي تستشعر المخاطر ، من اجل تسوية وطنية تنهي حال الشلل العام.

اﻻحتفال اقيم امام اللوحة التي تحمل اسم سماحة اﻻمام السيد موسى الصدر عند تقاطع الزهراني النبطية بحضور وزير اﻻشغال العامة والنقل غازي زعيتر ممثلأً رئيس مجلس النواب اﻻستاذ نبيه بري ، النائب ميشال موسى ، سعد الزين ممثلأً النائب عبداللطيف الزين ،  مدير مكتب رئيس مجلس النواب في المصيلح  العميد المتقاعد محمد سرور، مسؤول مكتب الشؤون البلدية واﻻختيارية المركزي في حركة امل بسام طليس ، الرائد علي قطيش ممثلأً المدير العام لللأمن العام اللواء عباس ابراهيم ، العقيد حسين عسيران  ممثﻻ المدير العام لقوى اﻻمن الداخلي ، العقيد عصام عبد الصمد ممثلأً قائد منطقة الجنوب اﻻقليمية في قوى اﻻمن الداخلي العميد سمير شحادة وممثلين عن قيادة الجيش وامن الدولة ، المسؤول التنظيمي لحركة امل في الجنوب باسم لمع ، مسؤول العمل البلدي في الجنوب في حزب  الله الحاج حاتم حرب ، وفد من اعضاء الهيئة التنفيذية والمكتب السياسي في حركة امل ، وفود من قيادة اقليم الجنوب في حركة امل ، رئيس اتحادي بلديات صور وساحل الزهراني عبد المحسن الحسيني و علي مطر ، وحشد من رؤوساء واعضاء المجالس البلدية واﻻختيارية وفعاليات شعبية من منطقة الزهراني وقرى اقضية صيدا والزهراني وصور .

اﻻحتفال استهل بالنشيد الوطني اللبناني 

بعدها القى الوزير زعيتر كلمة الرعاية وجاء فيها 

شرفني دولة الرئيس نبيه بري شرف تمثيله في حفل ازاحة الستار 

وحول العناوين السياسية قال الوزير زعيتر : 

في شهر اﻻمام الصدر امام لبنان والوطن والمقاومة ﻻ بد من التأكيد بأن وطن اﻻمام وطننا جميعا ،هو في عين العاصفة الهوجاء التي تضرب المنطقة بأسرها ، وان الوفاء لﻻمام ولﻻنسان وللوطن  يتطلب بذل اقصى الجهود من اجل تخفيف حجم التداعيات الناجمة عن ازمات المنطقة وعلى ساحتنا وانساننا ، وعبثا الرهان على المبادرات الدولية واﻻقليمية من اجل مساعدة لبنان ،فكل دولة مشغولة بأزماتها وكل دولة بحاجة الى من يساعدها .

واضاف زعيتر : من اجل ذلك ان الرد الحقيقي على اﻻرهاب الصهيوني والتكفيري ، انما يكون بتفعيل مساحات اللقاء والحوار بين اللبنانيين واﻻستماع الى نداءات دولة الرئيس نبيه بري والقيادات الوطنية المسؤولة التي تستشعر المخاطر ، من اجل تسوية وطنية تنهي حال الشلل العام والتام بعدم انجاز اﻻستحقاقات الدستورية بمواعيدها ، ان الجدل حول كل قضية وطنية يعيدنا بالذاكرة الى زمن سقوط القسطنطنية والخﻻف على جنس المﻻئكة .

وختم زعيتر : ان ما يرسم لبﻻدنا وشعوبنا اخطر بكثير مما يعتقد حراس الطوائف والمذاهب والجماعات فاذا سقط هيكل الوطن لن يبقى لهم هياكل وﻻ مرافق ليدافعوا عنها ، بل نبكي جميعا كالنساء وطنا لم نحمه كالرجال ..

بعدها ازاح الوزير زعيتر والحضور  الستار عن اوتوستراد اﻻمام السيد موسى الصدر

 

Be the first to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published.


*


Please Fill Out The TW Feeds Slider Configuration First
error: Content is protected !!