كيف تُدفَعُ رواتب العاملات المنزليّات في لبنان؟

كيف تُدفَعُ رواتب العاملات المنزليّات في لبنان؟ / نادين خزعل/ خاص ZNN.

فقط في لبنان، بلد العجائب والغرائب كلّ شيء هو استثنائيٌّ ومستهجَن…

ولئن كانت الأنظمة الإقتصادية والسياسات الماليّة قد تسبّبت في إذلال المواطن عند قبضه رواتب مجتزأة أو رواتب فاقدة قيمتها الشرائية، فإنَّ نوعًا آخر من الذل يمارَس عليه حتى حين يريد الدفع.

ذلك أنّ القيام بعملية دفع راتب العاملة المنزلية “لمن استطاع إليه سبيلا” بات على الشكل الآتي: تمّ تحديد مراكز تحويل إلكتروني لا يتجاوز عددها العشرة في كل لبنان وعبرها حصرًا تُحوّل أموال رواتب العاملات المنزليات بالدولار الأميركيّ إلى خارج لبنان، ولتحويل المال يجب أخذ موعد قبل فترة لا تقل عن الشهر، وفي الموعد المحدد على المواطن أن يقوم بتعبئة استمارة مرفقة بصورة عن هوية الكفيل والإقامة والإجازة وجواز السفر، وفي النهار المحدد على المواطن طبعًا أن يأخذ إجازة من عمله لأن الفترة المتوقعة لإنتظار دوره لن تقل عن ثلاث ساعات….

ومع كل هذه الإجراءات فإنّ المبلغ المسموح بتحويله هو فقط مئة دولار أميركي شهريًّا على سعر صرف 4250….

 

شبكة ZNN إلتقت م.م صاحب إحدى مراكز التحويل في الضاحية الجنوبية الذي شرح لها معاناة المستخدِمين لا سيّما وأن السقف المحدد للتحويل الشهري هو أقل فعليًّا من متوسط الأجر الذي تتقاضاه العاملة المنزلية والذي يتراوح بين 150$ و 250$ ، وبما أن مراكز التحويل تعتمد سعر صرف ال4250 فإنّها تبقى الطريقة الأمثل لتحويل الدولارات ذلك أنه في حال أراد المستخدمون شراء الدولار لدفع رواتب العاملات فإنهم سيضطرون إلى شرائه على سعر صرف السوق السوداء الذي يتجاوز ال7400..

من المسؤول عن هذا الواقع؟

سؤال كغيره سيبقى بلا أجوبة في لبنان…

إنها عشوائيّة مقوننة…

إنها فوضى أنظمة وسياسات ترخي بظلالها على المواطن اللبناني قابضًا كان أم دافعًا لتنحر وريد انتمائه الوطني بسيف الإذلال والجشع والطمع….

Be the first to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published.


*


WP2Social Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
Please Fill Out The TW Feeds Slider Configuration First
error: Content is protected !!