إصابة تلميذ بالسحايا في الشمال.. جديد الملف وتعليق وزارة الصحة

أفادت “الوكالة الوطنية للاعلام” أنّ “الفتى أحمد .ي وهو من منطقة وادي خالد في عكار، ونزيل إحدى دور الأيتام القريبة من المدرسة الرسمية في بلدة جديدة القيطع، أصيب بداء السحايا”، مشيرةً إلى أنّ “الفتى قيد المعالجة في مستشفى عبدالله الراسي الحكومي وحالته وفق مصادر طبية، تستدعي نقله إلى إحدى المستشفيات الجامعية المتخصصة في بيروت”.

وقد أحيطت وزارة الصحة عبر رئاسة طبابة عكار علماً بالأمر، وقام فريق صحي من قبلها بالسهر على إعطاء الأدوية اللازمة لنحو 600 تلميذ في المدرسة حيث يتلقى المصاب تعليمه لمنع انتقال أيّ عدوى، وذلك بالتنسيق مع مدير المدرسة.

تجدر الإشارة إلى أنّ الطفلة رامة.س كانت قد قضت نتيجة إصابتها بداء السحايا في 17 آذار الحالي وهي تلميذة في نفس المدرسة، وفق “الوكالة الوطنية للإعلام”. أما إتحاد بلديات وسط وساحل القيطع،فقد أبدى اهتماماً بالأمر، حيث ساهم بتأمين الأدوية لتحصين التلامذة.

توضيح رسمي

وزارة الصحة العامة من جهتها، أصدرت بياناً جاء فيه: “عطفاً على ما يتمّ تداوله في وسائل الإعلام حول حالة السحايا الجديدة التي سجلت في عكار، يهمّ وزارة الصحة العامة أن توضح ما يلي:

أولاً: إنّ حالة الطفل المصاب مستقرة وقام فريق من الوزارة بزيارة ميدانية إلى المدرسة التي سجلت فيها الحالة وتمّ إعطاء العلاج الوقائي لجميع المخالطين.

ثانياً: إنّ مرض السحايا البكتيري هو مرض معد يصيب جميع الفئات العمرية وهو مرض حاد يتميز بحمى فجائية وصداع شديد وتصلب في العنق وغثيان وقيء غالباً، ورهاب الضوء، وقد يصاحبه طفح جلدي أحياناً”.

وتشدّد الوزارة على “أهمية مراجعة الطبيب المختص بالسرعة الممكنة في حال ظهور العوارض المذكورة لأنّ التشخيص المبكر للمرض يحدّ كثيراً من المضاعفات.

ثالثاً: تشدّد الوزارة على ضرورة اتباع إجراءات العزل في حال تسجيل حالة سحايا وعلى ضرورة إعطاء المخالطين العلاج الوقائي منعا لانتقال العدوى داخل المنازل والمؤسسات”.

Be the first to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published.


*


Please Fill Out The TW Feeds Slider Configuration First
error: Content is protected !!