مكتب الشباب و الرياضة:إرجاء الإنتخابات الطلابية يشكل ضربه للديمقراطية

صدر عن مكتب الشباب والرياضة المركزي لحركة أمل البيان التالي:

تعليقاً على قرار الجامعة اللبنانية إرجاء الإنتخابات الطلابية والذي يشكل ضرباً للديمقراطية وإلغاءً لدور الطالب بحقه في المشاركة بإدارة الجامعة والمساهمة للنهوض بها حيث محط آمال الشباب. وبالنظر الى الإفتراءات وسياسة ذَر الرماد في العيون التي ما عادت تنطلي على أحد.

١- ان المكتب كان وما يزال رأس حربة في المطالبة بإجراء انتخابات طالبية في الجامعة اللبنانية، وهو الأمر الذي كافحنا ﻷجله منذ أن اقترحنا في العام 2012 وسعينا ﻹقرار قانون الإنتخاب النسبي وذلك مثبّت في محاضر اجتماعات المنظمات الشبابية والطلابية وإن كل ما يشاع بخلاف ذلك، هو من قبيل التجني والتشويش على موقف الحركة.

٢- كنا نتوقع من الجامعة اللبنانية أن تصدر قراراً يقضي بإجراء الإنتخابات في موعد قريب حيث إننا جاهزون وحاضرون لهذا الإستحقاق كباقي المنظمات والقوى الطلابية التي سعينا وإياها ﻹعادة الحياة الديمقراطية ﻷكبر صرح وطني جامع.

كما نؤكد على ضرورة إجراء هذا الإستحقاق الإنتخابي لتسريع عجلة ودفع كل الجهات لوضع نظام للإتحاد الوطني للطلاب.

٣-إن القانون النسبي كنظام إتخابي في الجامعة الوطنية أكدنا على ضرورة اعتماده إيماناً منا ببعده الوطني وإشراك كل القوى في تحمل مسؤولياتهم تجاه الجامعة وإن كان ذلك من حصة المقاعد التي تحرزها الحركة، فأولويتنا أن نربح وطناً.

٤- كما نذكّر بالمشهد الطلابي الحركي الجماهيري الحاشد الذي شهده قصر المؤتمرات في مجمع الحدث خلال احتفال القسم الذي أعلنت فيه الحركة وبكل وضوح عن برنامجها الإنتخابي الذي يمثّل عموم مصالح الطلاب و يرسخ مفهوماً للوحدة بين جميع الفئات الطلابية و الشبابية. يومها أثبتنا عزمنا وإصرارنا على حمل هموم الطلاب .

كما ونتساءل عن حقيقة النوايا لدى مجلس الجامعة في إجراء الإنتخابات بدءاً بعشوائية تعيين الموعد مروراً بإحالة القانون الى اللجنة للدراسة ومن ثم طرحه في جلسة مجلس الجامعة وعدم إحالة الموضوع على التصويت، عدا عن عدم تحضير اﻹداريين وإعدادهم للعملية اﻹنتخابية في ظل القانون الجديد كل ذلك يجعلنا نشكك بالنوايا من موضوع الإنتخابات.

أخيراً وليس آخراً فإننا نؤكد استعدادنا الكامل لخوض الإنتخابات الطالبية في كافة الكليات لإرساء الحياة السياسية والديمقراطية في الجامعة اللبنانية وأننا في طور درس الخطوات القادمة ﻹعادة الحياة الديمقراطية إلى الجامعة اللبنانية.

أمل بنصره تعالى وعودة الإمام القائد ورفيقيه

Be the first to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published.


*


Please Fill Out The TW Feeds Slider Configuration First
error: Content is protected !!