الأسد ونصرالله.. الممر الإلزامي

ما يعرفه نصرالله والأسد، أن وصول الإرهاب الى مرحلة التفجير في قلب أوروبا، كما حصل أمس في بروكسل عاصمة الاتحاد الأوروبي، وقبلها في باريس، ما عاد يترك أي مجال للشك بأن الغرب يتجه أكثر فأكثر للتعاون مع ايران والجيش السوري و «حزب الله» تماما كما يتعاون مع روسيا.

اللوائح السورية بأسماء إرهابيين التي تم تقديمها لدول أوروبية مباشرة في مجلس الامن أو عبر مسؤولين أمنيين أو من خلال وسطاء، ساهمت في اعتقال إرهابيين أو تجنيب كوارث.

صارت سوريا وايران و «حزب الله» ممرات ضرورية للغرب اذا ما أراد فعليا ضرب الإرهاب.

في مثل هذه اللحظات التاريخية، يكبر الخطر. السيد نصرالله أراد التذكير بالخطوط الحمراء. لعل الطرف الآخر سيرد كما فعل أكثر من مرة بتفجيرات أو بمحاولات اختراق، لكن يبدو أن العالم الغربي صار أقرب الى وجهة النظر الروسية القائلة بأن الأسد وايران و «حزب الله» ليسوا هم الخطر. هنا لب القضية.

(السفير)

Be the first to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published.


*


Please Fill Out The TW Feeds Slider Configuration First
error: Content is protected !!