خطأ في مطار اسطنبول.. وركّاب “MEA” الضحية!

تستمر مشاكل الطيران في العالم بشكل يومي، وغالبًا ما نسمع عن حالات هبوط اضطراري، تحويل مسار أو حتى الإصابة بصاعقة، وفي معظم الأحيان ينجح القائد بإنقاذ طائرته ومن فيها من ركّاب وطاقم. ولكن أزمات الطيران ليست وقفاً على ما يجري خلال الرحلة فقط، بل قبلها أيضًا، إذ يتأخر الركاب فتضيع عليهم السفرة، أو يتمّ تبديل بوابات الاقلاع فيضيع الركاب ومعهم الرحلة كلها، وهذا ما حصل أمس في أحد مطارات تركيا مع طائرة لبنانية.

ليل أمس، كان من المتوقع أن يعود الشاب “عمر. ع” من اسطنبول في تركيا إلى بيروت، على متن خطوط طيران الشرق الاوسط (MEA). فتوجّه إلى البوابة (gate) المحدّدة للرحلة، وانتظر مع بعض الأشخاص العائدين إلى لبنان، على متن الرحلة ذاتها. وبعد مرور الوقت، تفاجأ عمر بأنّ الرحلة التي يجب أن يكون على متنها قد أقلعت، بحسب ما أبلغ “لبنان 24”.

وبعد الاستفسار والتدقيق، تبيّن أن مطار اسطنبول، بحسب رواية الشاب، حدّد بوابتين للرحلة ذاتها، فوصل عدد من المسافرين إلى البوابة الصحيحة حيث تمكنوا من العودة، وبقي عدة أشخاص بانتظار الـ”Boarding” عند بوابة ثانية. مع الإشارة إلى أن الإدارة قالت إن مطارها هو “صامت” (silent airport)، ولا يقوم بأي نداء فيه لإبلاغ المسافرين بأي تغيرات.

هذا الأمر أجبر عمر ومن كان برفقته، على انتظار رحلة أخرى، وشراء تذكرة جديدة بما أن المطار رفع المسؤولية عن نفسه، على الرغم من أنه تمّ تحديد بوابتين (عن طريق الخطأ)، عوض أن تكون البوابة واحدة. فاضطر هؤلاء لشراء تذاكر جديدة للعودة على متن الرحلة التالية التي تصل إلى لبنان ظهر اليوم.

في المقابل، قالت مصادر خبيرة بشؤون الطيران، إن الخطأ قد يكون حصل من قبل المسافرين اللبنانيين، وليس من قبل المطار، فربما هم من اعتمد على رقم الباب الموجود على التذكرة والذي يتغيّر على الشاشات الالكترونية المنتشرة في المطار، وبالتالي انتظروا أمام مدخل لرحلة أخرى غير رحلتهم المقررة، وهكذا حصل الإشكال.

كارلا أبي شهلا - "لبنان 24"

Be the first to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published.


*


Please Fill Out The TW Feeds Slider Configuration First
error: Content is protected !!