ردّ عنيف من برّي على عون

 لم تمر وفق “اللواء” المواقف التي أعلنها رئيس تكتل “التغيير والإصلاح” النائب ميشال عون مساء أمس الأول من دون موقف يحمل دلالات ذات تأثير على الجلسة النيابية المخصصة لانتخاب رئيس الجمهورية الأربعاء المقبل. وقد اعتبرت حركة “أمل” بلسان وزير المال علي حسن خليل أن موضوع الرئاسة هو المفتاح لحل الكثير من أزماتنا السياسية، وقال: “هنا نسمع الكثير عن دور المجلس وبكل صراحة لا يمكن أن نشكك بشرعيته ودستوريته عندما يكون مخالفاً لمصلحتنا أو مصلحة إنتخابية، ونقبل بدور هذا المجلس عندما يحقق مصلحتنا ويوصلنا إلى الموقع الذي نريد”، معتبراً أن من واجب الجميع الانتقال إلى المجلس لانتخاب الرئيس، معرباً عن ارتياح فريقه للمرشحين وتوجهاتهم الوطنية. ولفتت “اللواء” إلى أن هذا الموقف يعبّر عن توجّه جديد لحركة “أمل” والكتلة النيابية التي يرأسها رئيس مجلس النواب نبيه برّي بما خصّ إنهاء الفراغ الرئاسي. وكان تكتّل “التغيير والإصلاح” أكد بعد اجتماع برئاسة عون أن “حق الاختلاف وحرية المعتقد والرأي من فرادة لبنان التي ينكرها عليه بعض الجهلة وفي الجهل عذر وهم بالتالي معذورون إلا أن الميثاق يبقى ملزماً للجميع، حتى إن خرج عنه أحد فقد كل شرعية وتجاوزه الشعب الذي دعاه رئيس التكتل ميشال عون إلى أن يشمّر عن سواعده عندما يدق نفير الإنقاذ”.

Be the first to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published.


*


Please Fill Out The TW Feeds Slider Configuration First
error: Content is protected !!