اوباما : وصف بعض حلفاء واشنطن في منطقة الخليج وأوروبا بـ”القوى الجامحة”

واشنطن ـ وكالات – اعلن الرئيس الاميركي باراك اوباما انه غير نادم على التراجع عن “الخط الاحمر” الذي وضعه في حال استخدم نظام الرئيس السوري بشار الاسد اسلحة كيميائية، قائلا انه “فخور” بهذا القرار، وقال أوباما إن الحروب والفوضى بالشرق الأوسط لن تنتهي إلى أن تتمكن السعودية وإيران من التعايش معا والتوصل إلى سبيل لتحقيق نوع من السلام.

وفي مقابلة نشرتها مجلة اتلانتيك الخميس، تطرق اوباما الى قراره التراجع عن الضربات العسكرية المخطط لها والتي كان من شأنها أن تغير مسار الحرب الاهلية المستمرة منذ خمس سنوات في سوريا.

واضاف “انا فخور جدا بتلك اللحظة”.

وتابع ان “الحكمة التقليدية وآلية جهاز الامن الوطني لدينا كانتا جيدتين الى حد ما”.

وقال اوباما ايضا “كان التصور السائد ان مصداقيتي على المحك، ومصداقية اميركا على المحك. وبالنسبة لي، فان الضغط على زر التوقف في تلك اللحظة كان من شأنه ان يكلفني سياسيا، كنت اعرف ذلك”.

ويقول المعارضون ان قرار اوباما الحق اضرارا بالمصداقية الاميركية لن تلتئم بسرعة أو بسهولة.

وتابع ان “قدرتي على الانسحاب بوجه الضغوط المباشرة وعلى التفكير في مصلحة اميركا، وليس فقط في ما يتعلق بسوريا ولكن أيضا في ما يتعلق بديموقراطيتنا، كان القرار الاصعب الذي اتخذته. واعتقد في نهاية المطاف انه كان القرار الصحيح”.

وقال أوباما للمجلة “المنافسة بين السعوديين والإيرانيين التي ساعدت في إذكاء الحروب بالوكالة والفوضى في سوريا والعراق واليمن تتطلب منا أن نقول لأصدقائنا وكذلك للإيرانيين أنهم بحاجة للتوصل إلى طريقة فعالة للتعايش معا وتحقيق نوع من السلام البارد.”

وفي مقابلة تناولت موضوعات شتى تتصل بالسياسة الخارجية ألقى أوباما بقدر من اللوم في الأزمة الليبية على حلفاء واشنطن الأوروبيين. وتعاني ليبيا من الفوضى منذ انتفاضة عام 2011 وتعيش فراغا أمنيا وتهديدا متزايدا من تنظيم الدولة الإسلامية.

واعلن أوباما أيضاً أن “دعمه للتدخل العسكري الذي شنَّه حلف شمال الأطلسي في ليبيا كان “خطًأ”، نتج في جزء منه عن اعتقاده المغلوط بأن بريطانيا وفرنسا ستتحمل المزيد من عبء العملية”. وقال الرئيس الأميركي في هذا الإطار إن “رئيس الوزراء البريطاني، ديفيد كاميرون، سرعان ما أصابه الإرباك وانحرف اهتمامه إلى قضايا أخرى بينما الرئيس الفرنسي (السابق) نيكولا ساركوزي كان يطلق النفير للغارات الجوية التي شارك فيها، على الرغم من أننا كنا قد أنجزنا تدمير كافة الدفاعات الجوية” الليبية.

وسحبت إدارة أوباما القوات الأمريكية من العراق لكنها تواجه صعوبة في التعامل مع اضطرابات الشرق الأوسط التي بدأت منذ سنوات مع انتفاضات الربيع العربي. وقال أوباما الذي يقضي عامه الأخير في البيت الأبيض إن هناك حدودا للمدى الذي يمكن أن تذهب إليه الولايات المتحدة لحماية المنطقة.

وأضاف “هناك دول فشلت في توفير الرخاء والفرص لشعوبها. هناك أيديولوجية عنيفة ومتطرفة أو أيديولوجيات تنشر من خلال وسائل التواصل الاجتماعي.”

وتابع “هناك دول بها القليل جدا من العادات المدنية وبالتالي حين تبدأ الأنظمة الشمولية تتداعى فإن المبادئ المنظمة الوحيدة الموجودة تكون الطائفية.”

كما تحدث عن روسيا التي زادت من دورها في الشرق الأوسط من خلال التدخل في سوريا وأغضبت واشنطن بدعمها للأسد الذي قالت الولايات المتحدة ودول غربية أخرى إنه يجب أن يترك الحكم.

وفيما يتعلق بالرئيس فلاديمير بوتين قال أوباما إنهما يعقدان اجتماعات عمل مضيفا “إنه يفهم أن وضع روسيا في المجمل على مستوى العالم تقلص بشدة.”

ونقلت صحيفة “نيويورك تايمز″ عن الرئيس الأميركي وصفه بعض حلفاء واشنطن في منطقة الخليج وأوروبا بـ”القوى الجامحة” التي تسعى لجر الولايات المتحدة إلى صراعات طائفية لا مصلحة أميركية فيها.

قال الرئيس الأميركي باراك أوباما إن بعض حلفاء واشنطن في منطقة الخليج يتطلعون إلى جر الولايات المتحدة إلى صراعات طائفية طاحنة لا مصلحة لها بها.

وقالت الصحيفة أن أوباما دأب خلال مقابلات أجراها معه الصحفي “جيفري غولدبيرغ” مندوب أسبوعية “أتلانتيك” على وصف بعض حلفاء أميركا، في الخليج وأوروبا، بأنها “قوى جامحة” تتهيأ “لحضورنا واستخدام قوتنا العسكرية في مواجهة حاسمة ضد إيران، بيد أن الأمر لا يخدم المصالح الأميركية او مصالح الدول الاقليمية.”

وأوضح أوباما أن مصالح بلاده تقتضي “إخراج الولايات المتحدة من الصراعات الدموية في الشرق الأوسط حتى يتسنى لها التركيز بصورة أكبر على أجزاء أخرى مثل آسيا وأميركا اللاتينية” كما “لم يبدِ تعاطفاً كبيراً مع السعوديين” على خلفية إبرام الاتفاق النووي مع إيران، مذكراً الرياض بأنه يتعين عليها إدراك “كيفية تقاسم المنطقة مع عدوها اللدود، إيران.”

Be the first to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published.


*


Please Fill Out The TW Feeds Slider Configuration First
error: Content is protected !!