لماذا تعدّلت تعاميم وزارة التربية؟/ نادين خزعل

لماذا تعدّلت تعاميم وزارة التربية؟/ نادين خزعل/ خاص ZNN.

في 7آذار 2019 أصدرت وزارة التربية تعميمًا حدّدت بموجبه أيّام عطلة الجمعة العظيمة والفصح المجيد:( من صباح 18 نيسان حتى مساء 1 أيّار)..

إدارات المؤسّسات التربويّة الرسميّة والخاصّة أعلنت بالطبع إلتزامها بتنفيذ هذا التعميم ووضعت على أساسه رزنامة إمتحاناتها وأنشطتها.

اليوم تفاجأ القطاع التربويّ بتعميم يعدّل توقيت العطلة ليصبح من صباح 17 نيسان حتى مساء 29 نيسان..

وبعد،
صدر أيضًا عن وزارة التربية تعميم بتخصيص الحصة الأولى من يوم 18 نيسان لإحياء ذكرى مجزرة قانا!!!

إذًا، الوزارة في تعميمين صادرين عنها في واحد أعلنت عطلة وفي آخر أعلنت تخصيص حصة دراسية في نفس يوم العطلة!!!

فما هي أسباب هذا التخبّط؟
لماذا لم يتمّ من الأساس التنبّه لعطلة يوم خميس الأسرار كي لا يصار لاحقًا إلى تعديلها؟

حتى لو شمل التعديل مجرد يومين، فإنّ ذلك سبّب إرباكًا وجعل الوزارة عرضة للتندّر بسبب هذا التخبّط..

إنّ ما جرى يعكس العشوائيّة التي تحكم عمل الإدارات الرسميّة في لبنان..
هذا مع العلم بأنّه ثمّة فائض مستفاض من الكادر البشري ومن التجهيزات اللوجستيّة التي تجعل هكذا خطأ على الأقل مصنّفًا في خانة المعيب وغير المفروض.

وبعد، لو إرتكب موظّف ما في مؤسسة خاصة أي خطأ أما كان ليُحاسَب عليه وليخضع لمساءلة من ربّ عمله وربما لعقوبة؟

وإنّ اللبيب من الإشارة يفهم!!!

 

Be the first to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published.


*


Please Fill Out The TW Feeds Slider Configuration First
error: Content is protected !!