تقنيّة جديدة لرصد الدماغ أثناء التعلّم

10 في المئة من التلامذة في العالم يعانون من صعوبات تعلّمية محدّدة كعسر الإملاء، عسر الكلام واللغة الشفهية، عسر الذاكرة، عسر الحساب، عسر القراءة، عسر تنسيق الحركات، والفرط الحركي والنقص في التركيز. فكيف يمكن تعزيز القدرات المعرفية؟ وما هو الاكتشاف الجديد لعمل الدماغ اثناء التعلّم؟ «الصعوبات التعلّمية… خلّينا نحكي» شعار اعمتده المركز اللبناني للتعليم المختص «كليس» في مؤتمره السنوي الرابع حول «الدماغ والتعلّم في صلب الصعوبات التعلّمية عند الأطفال» الذي منح جرعة أمل كبيرة للذين يعانون من الصعوبات التعلمية المحددة وأهاليهم، لا سيما انّه تخلل محاضرة قيّمة حول موضوع الساعة وهو «الدماغ والتعلم في صلب الصعوبات التعلمية عند الأطفال»، الذي قام بها البروفيسور أوليفييه هوديه الأستاذ في علم النفس في جامعة باريس- ديكارت، وفي جامعة السوربون باريس سيتي، والمتخصص في التطوّر الإدراكي والتعلم لدى الاولاد استناداً الى دراسته التجريبية لوظائف الدماغ والتكنولوجيا المرتبطة بها.

رصد عمل الدماغ

هوديه الذي له أكثر من 500 مؤلف وبحث علمي بما في ذلك 24 كتاباً، شارك مئات الحاضرين من متخصصين في التربية وعلم النفس والعلاج اللغوي والعلاج النفسي الحركي وعاملين في الحقل التعليمي، نظريته حول تعزيز القدرات المعرفية، مسلطاً الضوء على اكتشاف جديد لعمل الدماغ أثناء التعلّم، وذلك عبر صورة «MRI» مع تقنيات تربوية ونفسية معيّنة وفريق عمل تربوي –نفسي.

وفي حديث خاص لـ«الجمهورية» قال البروفيسور هوديه «إنّ المعلّم العظيم هو الأستاذ السويسري في علم النفس جان بياجيه الذي قال إنّ ذكاء الطفل هو الشكل الأمثل للتكيّف النفسي. إلّا أنّنا لم نكن نملك التقنيات اللازمة لمراقبة ما يحصل داخل الدماغ. فأتت تقنية التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI) لتسمح بدراسة أدمغة الأطفال، فقمتُ أنا باستخدام هذه التكنولوجيا لاستكشاف كيف يعمل دماغهم أثناء عملية التعلم وبالتالي فهم الصعوبات التي يواجهونها والمنطق وراء الأخطاء الذين يرتكبونها وسلوكهم بشكل أفضل. وتسمح هذه التقنيات بالحصول على صورة عن دماغ الأطفال في مرحلة مبكرة جدّاً. بالإضافة إلى ذلك، يُمكّننا التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI) من فهم أيّ جزء من الدماغ يُشغَّل أثناء عملية التعلّم وكيفية تفاعل هذه الأجزاء مع بعضها».

دور المدرسة

في المقابل، تمّ عرض للمرة الأولى صور للدماغ أثناء استجابته للتعلم، حيث أكد هوديه أنّ «كل طفل لديه دماغ رائع، لكن كل طفل يستخدم مساراً عصبياً مختلفاً ليتعلّم، وأنّ البعض لديهم صعوبات تعلمية أكثر من غيرهم، وعلينا أن نساعدهم. ففي مصطلح العسر الوظيفي نسمع كلمة وظيفي، إذاً يجب استثمار الاكتشافات المتقدمة في علم النفس وعلم الاعصاب، لنفهم جيداً العملية الوظيفية للدماغ».

وتابع هوديه حديثه معنا مشيراً الى أنّ «للمدرسة دوراً في تعليم الأطفال على استخدام كلّ الأجزاء التي يتكوّن منها دماغهم وبالأخص كيفية جعلها تعمل معاً. لذلك يتركز عملنا على تطوير الموضوعات التربوية. ونحن نأمل أن نتمكّن من رؤية دماغ أيّ شخص، إضافة إلى كلّ الاتصالات التي تحصل فيه».

دماغ الطفل لا ينمو بشكل تدريجيّ، كما قال عالم النفس والفيلسوف السويسري جان بياجيه، وبحسب هوديه إنّ دماغ الطفل لا ينمو بهذا الشكل، بل بشكل ديناميكي غير خطّي كموجات البحر.

وختم حديثه معنا قائلاً إنّ «مؤلفاته موجودة باللغة الفرنسية والانكليزية وبالتالي يمكن للأهالي في لبنان الحصول عليها من إحدى المكتبات اللبنانيّة حيث يمكنهم من خلالها اكتشاف مشكلة أطفالهم ومساعدتهم».

Be the first to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published.


*


Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
Please Fill Out The TW Feeds Slider Configuration First