صحيفة النهار … صفحة بيضاء فهل شرّعت صفحاتها للقرّاء

محمد غزالة | مدير شبكة ZNN

للألوان دلالات في علم اللغة، فالأحمر في علمنا الوطني يدل على التضحية والشهادة، والأخضر في الحياة يدل على التجدد، والأبيض يعني التسامح والتفاؤل في كثير من الأحيان، إلا أن هذا الصباح أرادت “صحيفة النهار” أن تبدّل المعايير وتغير الإيحاء ليرتسم الأبيض لوحة صمت وخوف وحيرة. 

صحيفة النهار ترسل آخر رسائلها للقراء، فهل عجزت الأقلام عن التعبير، وهل غاب المحررون وتوجهوا إلى عالم المجهول أو خطفهم العالم الإفتراضي. 

صحيفة النهار أقفلت معنوياً اليوم، عندما سكت كتابها وخيم الصمت على وجوه قرائها. 

صحيفة النهار أفلست ليس لعدم وجود الأموال او الكتاب أو التقارير، أفلست عندما أخذت منحى المواجهة في كثير من عناوينها مع أكثر من نصف الشعب اللبناني، صحيفة النهار لم تحسن قراءة الواقع كما يجب، ولم يكن المطلوب منها ان تكون مع طرف دون آخر، صحيفة النهار كان المطلوب منها ان تبقى على مبادئها وان تفتح قلبها وصفحاتها لمن كان يقرأ صحيفة السفير، عندها كان بإمكانها ان تتقدم وتتطور. 

النهار بصفحة بيضاء رسالة لكل من تراوده الكتابة كما نحن، وها نحن كتبنا ليس شماتة بل لأننا نحب الصحافة المكتوبة ولا نغالي ان قلنا “كنا نحب النهار”.

Be the first to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published.


*


Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
Please Fill Out The TW Feeds Slider Configuration First