خجلت حروفي يا “علي” | زينب رمال

قد تهت بخطّ صدر البيت الأول                                  والعجز أعجزني فكيف أكتب في “علي”

ما كان قبله من كلامي كلّه                                         يستسلم اليوم، يزول وينجلي

قد حرت من بحور الشعر أيّها                                    أختار حتى المدح فيه ينطلي

أوعزتُ للحبر المجمّع في القلم                                  أن قُم، وأنتِ يا حروفي هرولي

وجلبتُ أوراقاً بلونٍ من ذهب                                  مطرزةً بأغلى أنواع الحلي

عنوان قصيدتي تاه من البال وقد                              راح يهديني أن البدر اسألي

أو مُري كلّ النجوم لأجله إنها                                 تأتيك بلحظة إن قلتِ لها انزلي

لن تجِدي عنواناً يبجّل اسمه                                    ويليق بالمعصوم العلي الأكمل

وإن وجدتِ أتحداك وستخسرين                               أن خطّي بقيّة شعرك وأكملي

فأمرتُ أفكاري تقوقعي واصمتي                              لن تقدري لا تفرحي وتهللي

ما قلت في القصيدة إلا مقدمّة                                  ما ساعدتني بلاغتي كي تمتلي

فلذكره أبجديتي سجدت قائلة                                   خجلت حروفي، ما تكتب في وصف علي؟

1 Comment on خجلت حروفي يا “علي” | زينب رمال

Leave a Reply

Your email address will not be published.


*


WP2Social Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
Please Fill Out The TW Feeds Slider Configuration First
error: Content is protected !!