معركة “المستقبل” اساسية على مقعدين شيعيين

علي منتش – لبنان 24 | لم يكن حديث الامين العام لتيار “المستقبل” أحمد الحريري عن أن اهمية الفوز بمقعد شيعي في دائرة لعلبك- الهرمل توازي الفوز بالمقاعد 127 الآخرين، سوى دليل على رغبة “المستقبل” بضرب رمزية “حزب الله” وقوته في الشارع الشيعي، ولو صورياً.

في اروقة “حزب الله” يتكاثر الحديث عن رغبة كبيرة لدى خصوم الحزب بالفوز بمقعد شيعي في دائرة الجنوب الثالثة (مرجعيون – حاصبيا – بنت جبيل – النبطية)، ولذلك يعقد تحالفاً عريضاً قد يؤدي الى فرض معركة حقيقية عبر إحدى الشخصيات الحليفة لـ”المستقبل”، على رغم رغبة “التيار الوطني الحر” بالفوز بهذا المقعد في حال تم خرقه.

لكن بعيداً عن هذه الدائرة، حيث قد يصعب اختراق المقعد الشيعي، وكذلك في بعلبك – الهرمل، يبدو تيار “المستقبل” جدياً في إحراج “حزب الله” ودفعه الى الحذر خوفاً من خسارة بعض المقاعد الشيعية.

تقصّد “المستقبل” ان يكون مرشحه الثاني في دائرة زحلة بعد المرشح السني نزار دلول، الشيعي صاحب الحيثية، في حين أنه لم يرشّح أي ارمني أو ماروني كما كان متوقعاً، الامر الذي يعني سعي التيار الى توزيع اصواته التفضيلية في زحلة على مقعدين، الشيعي والسني، من اجل ايصالهما.

لدى “المستقبل” اصوات تفضيلية كافية لدعم مرشحين أثنين، الامر الذي سيشكل خطراً جدياً على مرشح “حزب الله” الشيعي، انور جمعة، لذلك سيكون الحزب مضطراً على الا يوزع اصواته التفضيلية في زحلة ويدعم حليفه النائب نقولا فتوش، وذلك ليخوض معركة جدية على المقعد الشيعي.

الشيء نفسه فعله “المستقبل” في البقاع الغربي، حيث لم يتبن ترشيح النائب السابق هنري شديد بل رشّح شيعياً هو النائب امين وهبي، اضافة الى المرشحين السنة.

ما قام به “المستقبل” يعني أمرين: اما أن يصّر “حزب الله” وحركة “امل” على ايصال الوزير السابق عبد الرحيم مراد الى المجلس النيابي، وتالياً منحه اصواتاً تفضيلية على حساب المرشح الشيعي محمد نصرالله، مما سيؤدي الى خسارة نصرالله وفوز وهبي، لان “المستقبل” يمكنه دعم 3 مرشحين بالاصوات التفضيلية، اذ ترى ماكينة “المستقبل” أنها قادرة على الحصول على 28 الف صوت سني في هذه الدائرة، اما الاحتمال الثاني فهو ضمان ايصال المرشح الشيعي محمد نصرالله مما يتيح لـ”المستقبل” ايصال المرشحين السنيين.

لم يقرر “حزب الله” بعد استراتيجيته الانتخابية، ولا مصلحته الاستراتيجية، ولم يحدد خياراته الانتخابية بعد، اذ أن فرض “المستقبل” معركة على المقعدين الشيعيين في زحلة والبقاع الغربي اربك “حزب الله” في خياراته…

Be the first to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published.


*


Please Fill Out The TW Feeds Slider Configuration First