من دون اللاعب رقم واحِد .. لبنان نحو آسيا

تقرير : اية يونس | تصوير : محمد ابراهيم ومحمد عون

اقترب منتخب لبنان من تحقيق الحلم الآسيوي لأول مرة بعدما وضع قدمًا ونصف في نهائيات كأس آسيا لكرة القدم والتي تستضيفها الإمارات مطلع 2019، بعد فوز كبير بخماسية نظيفة على ضيفه الكوري الشمالي في ملعب مدينة كميل شمعون الرياضية في بيروت.

المباراة التي شهدت تفوقاً لبنانياً غاب عنها اللاعب رقم واحد “الجمهور”، إذ حضر المباراة نحو ٣٠٠٠ مشجع فقط بحسب تقرير الإتحاد الآسيوي لكرة القدم، ما أثار علامات استفهام كثيرة عن أسباب عزوف الجماهير اللبنانية، رغم أن المباراة “مصيرية” وفي مكان وتوقيت مناسبين؟! 

وبالعودة إلى مباراة الجولة الرابعة من مباريات المجموعة الثانية للتصفيات، تسيَد اللاعبون اللبنانيون الملعب الدقائق التسعين بأكملها، واستحوذ المنتخب على الكرة معطم فترات المباراة، فجاء الهدف الأول عن طريق اللاعب اللبناني المحترف هلال الحلوة (٢٢) بعد استغلاله خطأً من الخصم في إعادة الكرة، فاستلم الحلوة الكرة وسجل الهدف الأول بعد مراوغة الحارس الكوري، ليسجل بعدها بثلاث دقائق كابتن المنتخب اللبناني ونجم المباراة حسن معتوق الهدف الثاني بعد ان ارتدت تسديدة الحلوة من الحارس الكوري الشمالي إلى معتوق الذي روَّض الكرة وراوغ أحد المدافعين مسددًا داخل الشباك الكورية في الدقيقة (٢٥).

ومع بداية الشوط الثاني سجل سمير أياس الهدف الثالث بتسديدة لوب فوق الحارس، بعد فاصل مراوغة وتمريرة رائعة من المتألق حسن معتوق في الدقيقة (٤٩).

الدقيقة (٧٩) شهدت هدفاً لبنانياً جديداً بعد مجهود كبير لأحد نجوم المباراة ربيع عطايا الذي ارتدت كرته من قدم المدافع الكوري لتصل إلى اللاعب اللبناني المحترف في الدوري الايراني علي حمام الذي سددها في المرمى مسجلاً الهدف الرابع، قبل أن يختتم عطايا نفسه مهرجان الأهداف بهدف شخصي له بعد فاصل مهاري داخل منطقة جزاء الخصم أنهاه بتسديدة قوية في شباك الحارس الكوري الشمالي.

المنتخب اللبناني رفع صيده بعد هذا الفوز إلى ١٠ نقاط في صدارة المجموعة، ليضمن بهذه النتيجة التأهل بنسبة كبيرة إلى النهائيات، مع حاجته إلى نقطة واحدة من مباراتيهِ القادمتينِ أمام ماليزيا في بيروت وهونج كونغ على أرضها.

يذكر أن المنتخب اللبناني شارك في كأس آسيا مرة واحدة عندما استضاف البطولة على أرضه عام 2000 .. على أمل أن يتكرر أداء اللاعبين المميز ويزداد قوةً في المباريات اللاحقة، وعلى أمل أيضاً أن لا تتكرر صورة المدرجات الخالية من الحياة .. علَّ وعسى نلقى إجابةً عن المسؤول عن غياب الجماهير؟! أو أقله يتم تدارك الخطأ وإعادة اللاعب رقم واحد إلى صفوف المنتخب بأسرع وقت ..

 

 

 

Be the first to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published.


*


Please Fill Out The TW Feeds Slider Configuration First